إضاءات شرعية ، الإنتخابات البلدية

 التحايل للحصول على مقعد في الدوئر الإنتخابية لأكل أموال الناس بالإثم من الجرائم الخُلقية التي توجب غضب الله كما في قول الله تعالى : ” ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتُدلوا بها إلى الحُكَّام لتأكلوا فريقاً من أموال الناس بالإثم وأنتم تعلمون ” ( البقرة : 188 ) .

استمر في القراءة

Advertisements

التونسي بين فقدان قيمة العمل وغواية القُمار

Screen Shot 2016-12-30 at 15.48.16

إنّ ما هو أخطر من الأموال التي نهبها النّظام المدحور وأخطر من كلّ ما فعل من مصائب طيلة العقود السّابقة فكان أكثر وقعا على هذا الشّعب الطيّب، هو تأصيل وغرس وتكريس فقدان قيمة العمل لدى التونسي ابتداء من الطّالب والتلميذ إلى الموظّف والعامل مرورا بشريحة العاطلين،،

استمر في القراءة

5 اصفعهم و لا حرج يُذكر

خمسة أصفعهم ولا حرج:

١. شخص يرى مصيبته ابتلاءً، ومصيبتك عقوبة! ٢. شخص يرى خطأه اجتهاداً يؤجر عليه، وخطأك ذنباً تعاقب عليه!

٣. شخص أخطأ عليك، وانتظر اعتذارك!

٤. شخص عفوت عنه، فظنك تخافه!

٥. شخص تغافلت عن إساءاته، فظنك مغفلاً!

طبعا ( الصفع ) تعبير مجازي ههه

 

 

كُـــن فاصلة ولا تكُــن نقطة

كُـــن فاصلة ولا تكُــن نقطة….

كن فاصلة اذا تعرضت لعائق من عوائق الحياة لتستمر الحياة ولا تكن نقطة تتوقف عند أي مشكلة تصادفك...

كن فاصلة في هذه الدنيا الفانية وتثمر حياتكـــ بأعمالكـــ الطيبة

ولا تكن نقطة تتوقف في هذه الدنيا أمام مغريات الشيطان،؛،.:.

كن فاصلة اذا تعرضت لخيانة صديق
ولا تكن نقطة تتوقف عن تكوين الصداقات لأنه الحياة مستمرة
كن فاصلة تعيش متفائلا في حياتكـ لا تضعف أمام الاحزان
ولا تكن نقطة
تتوقف الحياة عندكــ عند أول أحزانكـ.

أيّ شعب هذا، نصفه يُكنّكتي والآخر يبحث عن ريزو

 نحن التونسيون كما باقي شعوب التّخلّف والتّبعيّة الأخرى، استفحلت فينا معادلة قوّة الإستهلاك مقابل صفريّة الإنتاج،،، هذا ثابت ومزمن ولا منجى منه على الأقلّ في المنظور القريب،،، لكنّ الأمر عندنا في تونس تشعّب وزادت حدّته خصوصا من بعد الثورة وانتشار البطالة بنوْعيها القسريّة والطّوعيّة.

استمر في القراءة

الفكر الأسود

ff

منجي بــــــــاكير – صحفي تونسي

إنّما تنهض المجتمعات و الشّعوب بما لديها من فكر ، فكلّما تواجد لدى هذه المجتمعات مفكّرون أكفّاء ، كلّما كانت في حال أفضل لفهم الحياة و مدلولات كلّ الدوائر المرتبطة بها و بالتالي تتمكّن من توظيف نتاج هذا الفكر – الفاعل – في خلق التطور و فكّ شفرات سننه لدفع الضرر و استجلاب المصلحة و النّفع  .

الفكر يمكن أن يكون فكرا إيجابيّا – أبيض – فكرٌ يحمل على عاتقه مباشرةَ قضايا الإنسان و البحث في مشكلات الحياة لديه و تفسير الإبهامات الحاصلة عند الفرد و المجتمع التي من شأنها أن تؤخّر نواميس التطوّر و تعرقل حسن استغلال المؤهلات و تحجب طُرق استثمار الطاقات الكامنة و المتفجّرة ذاتيّا …

لكنّ هذا الفكر يمكن أن يتأتّى أيضا في شكل فاسد مفسد ، فكر – أسود – تماما و مقايسةً مع – السّحر الأسود – فهو فكر ينحى طريق الطلاسم و الهرطقات و الشذوذات و الشّعوذات و كل ما  شأنه أن يفسد العقل و يغيّبه ، بل يختطف مقدّراته إلى متاهات تؤجّج من استفحال و انتشار الأمراض السّلوكيّة الإجتماعيّة و اللّوثات الفكرية الجسديّة و بالتالي فإنّها تصرف المجتمعات المستهدفة بهذا الفكر الأسود إلى إشاعة الفساد و استجلاب التهلكة و تصيبه في مقتل بتقبيح الجميل و تجميل القبيح و خصوصا استباحة معين الفطرة الإنسانيّة فتختلّ عندها موازين الحقّ و العدل و الفضيلة ومفاهيم الخير و الشرّ و باقي الجماليات التي هي في الأصل المؤطر الحقيقي لضوابط الأعراف الإجتماعيّة الضّامنة للصّلاح و الدّافعة لحب البقاء و ما يتطلّبه من تقدير قويم للذّات الإنسانيّة . استمر في القراءة