الوطن ماذا قدم لنا و ماذا قدمنا له

هذا الوطن ، ولدنا فيه و ترعرعنا و كبرنا فيه ، أحببناه من كلّ قلوبنا و حيّينا علمه الكثير من المرّات و ردّدنا نشيده الوطني منذ كنّا لا نفقه معاني أبياته و لا زلنا نحفظ هذه الأبيات عن ظهر

استمر في القراءة

Advertisements

قفّة العيّاش الرّاعي الرّسمي لميزانيّة 2018

بعد مصالحة “نموذجيّة” توافقيّة، تشاركيّة جمعت حولها جلّ أصوات نوّاب الشعب الأفاضل تحت قبّة البرلمان لمن سرق أقوات العباد و شفط (لَبَنات) البلاد، جاء دور حكومتنا العليّة لتضع أوزار الميزانيّة القادمة على عامّة الشعب و عمقه و لتستعين بالطبقة الوسطى المرتهنة أصلا إلى القاع و تنجّر ما بقي من لحمها على عظمها.

استمر في القراءة

14 جــــانفي ، ستبقى شوكةً في حلق السّاخطين عليها و الحاقدين

ذكرى 14 جــــانفي ، ستبقى شوكةً في حلق السّاخطين عليها و الحاقدين منجي باكير ثورة العمق الشّعبي التونسي التي انتهت في 14 جانفي 2011 تتويجا باندحار أكبر نظام بوليسي حديدي عرفه العصر الحديث ، فرّ من بعدها بن علي راعي الظلم والظلمات الوليدة وكذلك السّليلة للنّظام البورقيبي الذي سبقه ،،، فرّ مذعورا منبوذا مُقطّع الأوصال والآمال في مُلك لم يراع فيه الله ولم تسلم منه شعائر الله ولم تقم فيه شرائع الله ولم تسلم من غطرسته ولصوصيّة حاشيته وعائلته لا البلاد ولا العباد، فكان له النّفي والخزي وكثير من الألم والإثم الذي سيظلّ يلاحقه أبدا ما بقي .... ثورة 17 / 14 نراها نحن وكذلك كلّ من تملّك فكرا مستنيرا وبصيرة صافية، وخصوصا يوم 14 جانفي بالذّات هو موعد جزاءٍ وعقاب لمن كان يسعى بالليل والنّهار في تعقّب خلق الله لمنعهم من ممارسة حريّاتهم وتحقيق هويّتهم وإقامة شعائرهم، لمن غرس أظافره المتّسخة في لحوم الذين عاشوا الترهيب أو ماتوا تحت التعذيب ، لمن شرّد وسجن ووأد وقتّل ونهب وسرق وطبّع ومكّن أذياله وأزلامه وعشيرته من استباحة البلاد والتسلّط على العباد . وسيظلّ 14 جانفي - هذه الذّكرى- موعدا متجدّدا ينذرُ بمثل ذاك العقاب ولمثل ذاك السّبب كلّ من تحدّثه نفسه يوما بظلم هذا الشعب مرّة أخرى،، سيظلّ كذلك لكلّ من يفكّر في فعل ما ينكّل بهذا الشّعب وما يضرّ به ، أو يسعى إلى تكميم الأفواه وقطع الأرزاق ونهب الثروات ورهن وبيع وتطبيع البلاد ،،، سيظلّ 14 جانفي مترصّدا لكل من لم يعتبر بنهايات الظّلَمة والفاسدين وأعداء الشعوب والحريّة فعاد ليمارس نفس الخطايا في حقّ مواطنيه، يبيعهم للغريب بعد أن يفرّط في ثرواتهم وحريّاتهم وعقائدهم ليقايضها بعُقده وشهواته الفاسدة أو بعضا من مصالح عشيرته وزبانيّته . 14جانفي سيبقى الشّوكة التي تنغرس في (عقل وحلق) كلّ من أراد إعادة الحلقة البنفسجيّة وراودته الأحلام بأن ينجح . سوف لن يهنأ ولن ينجح ولن يستتبّ له ذلك أبدا ما بقي في هذا العمق الشعبي عِرقا واحدا ينبض بالحياة . سوف يبقى 14 جانفي حيّا في هذا العمق ليترصّد كل ما يُحاك بليل،،، قد يفلت العقال وقد يُمرّر الوعي الشعبي بعض الإنتهاكات في بعض المجالات،، لكن أبدا أن يرضاها كلّ الوقت، بل سيبقى شوكة نابتة في حلق السّاخطين عليه .... 14جانفي ليس ( نهر الأمنيات ) ينتظر من يلقي فيه زهوره، تفاؤله وتمنّياته، ثم يذهب لينام ، وليس (حائط مبكى) للمشكّكين واللاعنين والمحبطين الذين أقعدهم إحباطهم و -فارقوا- مسار الثورة وتركوا زمامه لغيرهم،،، 14 جانفي هو تجديد عهد وعزيمة للمضيّ قُدما نحو النّصر والإنتصار للثورة،، قوموا إلى ثورتكم فانصروها وآزروها وثبّتوها برغم الدّاء والأعداء ، قوموا إلى ثورتكم يرحمكم الله ..!!

ثورة العمق الشّعبي التونسي التي انتهت في 14 جانفي 2011 تتويجا باندحار أكبر نظام بوليسي حديدي عرفه العصر الحديث ، فرّ من بعدها بن علي راعي الظلم والظلمات الوليدة وكذلك السّليلة للنّظام البورقيبي الذي سبقه ،،، فرّ مذعورا منبوذا مُقطّع الأوصال والآمال في مُلك لم يراع فيه الله ولم تسلم منه شعائر الله ولم تقم فيه شرائع الله ولم تسلم من غطرسته ولصوصيّة حاشيته وعائلته لا البلاد ولا العباد، فكان له النّفي والخزي وكثير من الألم والإثم الذي سيظلّ يلاحقه أبدا ما بقي …. استمر في القراءة

الرّجولة و الأنوثة بمعاني الزّمن الجميل

كما ضاعت و تلاشت و اندثرت كثير من الجماليّات ، جماليّات كانت على بساطة مفاهيمها لكنّها كانت من ثوابت الحياة و أسس السلوكات و التعاملات ومن مسبّبات العيش الهانيء الجميل ،،، ضاعت جماليات الأنوثة و الرّجولة ، ضاعت استمر في القراءة

عندما تنسىى الأمة تاريخها

يقال أنّ أصعب الأشياء أن تبقى الشّعوب تتفرّج على تاريخها، لكن أن تنسى هذه الشعوب تاريخها،

 

تُقبره أوبالأصحّ تئده بأيديها وأيدي أعدئها فهذا هوعين الإنحدار القِيمي لهذه الشعوب ووصمة العار التي تبقى العلامة المميّزة على جبين كلّ فرد من هذه الأمّة حتّى إشعار آخر.

منجي باكير

إصلاح المجتمعات ، إصلاح الفكر

إنّ كلّ إصلاح شامل يُراد به رفع المظالم و إرساء سبل للتنمية و خلق الثروة و توزيعها بالعدل لابدّ أن يمرّ من – بوّابة – إصلاح الواقع الفكري و تطوير – العقليّة – سواء لدى العوامّ من المجتمع أو لدى مجاميع النّخب و تجريدها من الإنحراف الفكري و الإغواء العقلي … / منجي بـــاكير

الصلاة التي لم يصليها المسلمون منذ 332 سنة

هل سبق لك ان سمعت بصلاة الفتح ؟

استمر في القراءة